منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه

منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه


    بلير يمثل الاسبوع القادم امام لجنة التحقيق في حرب العراق

    شاطر
    avatar
    menbar alsout al3ira8y
    المدير العام

    المساهمات : 637
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 44

    بلير يمثل الاسبوع القادم امام لجنة التحقيق في حرب العراق

    مُساهمة  menbar alsout al3ira8y في الثلاثاء يناير 19, 2010 5:40 am




    لندن يمثل رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي قاد بريطانيا لدخول حرب العراق عام 2003 امام لجنة تحقيق علني في الحرب للادلاء بشهادة مرتقبة يوم 29 يناير كانون الثاني الحالي.

    وكان بلير رئيسا للوزراء عندما ارسلت بريطانيا 45 الف جندي للمشاركة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بصدام حسين منذ سبعة اعوام بالرغم من الاحتجاجات الواسعة النطاق في شوارع لندن.

    وكان هذا القرار احد أكثر قرارات حكومة العمال التي لم تحظ بشعبية وصاحبته شكوك واسعة النطاق في شرعيته. كما اتهم المنتقدون بلير بتضليل الشعب بشأن مزاعم امتلاك العراق اسلحة دمار شامل.

    واعلنت اللجنة موعد مثول بلير على موقعها على الانترنت يوم الاثنين. ونشرت ايضا مذكرة لوزارة الخارجية بشأن تفاصيل ما جرى في الاجتماع بين بلير والرئيس الامريكي السابق جورج بوش في تكساس في ابريل نيسان عام 2002 قبل 11 شهرا من الحرب.

    وقالت المذكرة "خرج رئيس الوزراء من الاجتماع مقتنعا بان الرئيس بوش سيعمل بطريقة هادئة ومحسوبة وحكيمة لكن حازمة. لم يكن هناك احتمال لتحرك متعجل."

    ويتهم منتقدو بلير رئيس الوزراء السابق بانه التزم بالانضمام الى بوش في شن عمل عسكري في الوقت الذي كانت فيه الجهود الدبلوماسية مازالت جارية لنزع سلاح صدام.

    وقال جوناثان باول كبير موظفي مكتب بلير السابق للجنة التحقيق يوم الاثنين ان رئيس الوزراء لم يقدم في تكساس اي مؤشر قوي على ان بريطانيا ستدخل الحرب.

    ومع الاقبال الكبير على طلب مشاهدة مثول بلير أمام اللجنة ستقوم اللجنة باجراء قرعة من اجل تخصيص مقاعد للجمهور بينما سيتم حجز ثلث الاماكن الستين أو نحو ذلك لعائلات الجنود الذين قتلوا بعد الغزو عام 2003.

    ومازال الكثير من انصار حزب العمال غاضبين من بلير لانه قاد البلاد الى الحرب واحتلال العراق مما أدى الى مقتل 179 جنديا بريطانيا. وزادت حدة الغضب بعد فشل العثور على اسلحة دمار شامل.

    وليس من المقرر ان يمثل جوردون براون خليفة بلير الذي كان يشغل منصب وزير المالية في زمن الحرب امام لجنة التحقيق الا بعد الانتخابات البرلمانية المزمعة في يونيو حزيران القادم.

    وشكل براون اللجنة العام الماضي بعد سحب القوات البريطانية من العراق. وتخشى بعض شخصيات حزب العمال ان يؤدي التحقيق الى الاضرار بالحزب في الانتخابات لانه سيعيد قضية مثيرة للانقسام الى الساحة.

    ويمكن للجنة المؤلفة من خمسة أفراد التي تبحث دور بريطانيا قبل واثناء وبعد الحرب أن تقرر متى تستدعي الشهود رغم انها ليست محاكمة.

    والهدف المعلن للجنة التي يرأسها السير جون شيلكوت هو استيعاب الدروس الناتجة عن مشاركة بريطانيا في الحرب.

    وقال بلير الذي سيمضي يوما كاملا في الرد على أسئلة اللجنة في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية الشهر الماضي انه مازال يعتقد انه كان من الصواب الاطاحة بصدام حتى لو كان يعلم ان العراق لا يمتلك اسلحة دمار شامل.

    واشار بلير الذي شغل منصب رئيس الوزراء في الفترة بين عامي 1997 و2007 الى اسباب اخرى من بينها الخطر الذي كان يمثله صدام على المنطقة وعرقلة عمل مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة على مدى 12 عاما واستخدامه الاسلحة الكيماوية ضد شعبه.

    وقال اليستر كامبل المستشار الاعلامي السابق لبلير الاسبوع الماضي للجنة ان رئيس الوزراء أكد لبوش عام 2002 ان بريطانيا ستساند العمل العسكري اذا اخفقت الجهود الدبلوماسية في نزع اسلحة صدام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 9:43 am