منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه

منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه


    الباكين على الحسين عليه السلام

    شاطر
    avatar
    menbar alsout al3ira8y
    المدير العام

    المساهمات : 637
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 44

    الباكين على الحسين عليه السلام

    مُساهمة  menbar alsout al3ira8y في الجمعة فبراير 12, 2010 12:04 am

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الباكين على الحسين عليه السلام



    ***************



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وأهل بيته الطاهرين المظلومين المعصومين الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا واللعنة الدائمة على أعدائهم ابد الأبديين إلى قيام يوم الدين أمين يا رب العالمين .
    عظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا ومصابكم بأبي عبدالله الحسين عليه السلام والكوكبة الطاهرة المظلومة من أهل بيته وأصحابه ورزقنا الله وجميع المؤمنين طلب ثاره بين يدي مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجة الشريف وسهل مخرجة وجعلنا وإياكم من أنصاره وأعوانه .

    عن كتاب مستدرك الوسائل الجزء العاشر صفحة 313 ..
    (عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع يَا زُرَارَةُ إِنَّ السَّمَاءَ بَكَتْ عَلَى الْحُسَيْنِ ع أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالدَّمِ وإِنَّ الْأَرْضَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالسَّوَادِ وإِنَّ الشَّمْسَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالْكُسُوفِ والْحُمْرَةِ وإِنَّ الْجِبَالَ تَقَطَّعَتْ وانْتَثَرَتْ وإِنَّ الْبِحَارَ تَفَجَّرَتْ وإِنَّ الْمَلَائِكَةَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً عَلَى الْحُسَيْنِ ع ومَا اخْتَضَبَتْ مِنَّا امْرَأَةٌ ولَا ادَّهَنَتْ ولَا مستدرك‏الوسائل ج : 10 ص : 314اكْتَحَلَتْ ولَا رَجَّلَتْ حَتَّى أَتَانَا رَأْسُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ لَعَنَهُ اللَّهُ ومَا زِلْنَا فِي عَبْرَةٍ مِنْ بَعْدِهِ وكَانَ جَدِّي ع إِذَا ذَكَرَهُ بَكَى حَتَّى تَمْلَأَ عَيْنَاهُ لِحْيَتَهُ وحَتَّى يَبْكِيَ لِبُكَائِهِ رَحْمَةً لَهُ مَنْ رَآهُ وإِنَّ الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ عِنْدَ قَبْرِهِ لَيَبْكُونَ فَيَبْكِي لِبُكَائِهِمْ كُلُّ مَنْ فِي الْهَوَاءِ والسَّمَاءِ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِلَى أَنْ ذَكَرَ ع غَيْظَ جَهَنَّمَ عَلَى قَاتِلِيهِ وقَالَ وإِنَّهَا لَتَبْكِيهِ وتَنْدُبُهُ وإِنَّهَا لَتَتَلَظَّى عَلَى قَاتِلِهِ ولَوْ لَا مَنْ عَلَى الْأَرْضِ مِنْ حُجَجِ اللَّهِ لَنَقَضَتِ الْأَرْضُ وأَكْفَأَتْ مَا عَلَيْهَا ومَا تَكْثُرُ الزَّلَازِلُ إِلَّا عِنْدَ اقْتِرَابِ السَّاعَةِ ومَا عَيْنٌ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ ولَا عَبْرَةٌ مِنْ عَيْنٍ بَكَتْ ودَمَعَتْ عَلَيْهِ ومَا مِنْ بَاكٍ يَبْكِيهِ إِلَّا وقَدْ وَصَلَ فَاطِمَةَ وأَسْعَدَهَا عَلَيْهِ ووَصَلَ رَسُولَ اللَّهِ ص وأَدَّى حَقَّنَا ومَا مِنْ عَبْدٍ يُحْشَرُ إِلَّا وعَيْنَاهُ بَاكِيَةٌ إِلَّا الْبَاكِينَ عَلَى جَدِّيَ الْحُسَيْنِ ع فَإِنَّهُ يُحْشَرُ وعَيْنُهُ قَرِيرَةٌ والْبِشَارَةُ تِلْقَاهُ والسُّرُورُ بَيِّنٌ عَلَى وَجْهِهِ والْخَلْقُ فِي الْفَزَعِ وهُمْ آمِنُونَ والْخَلْقُ يُعْرَضُونَ وهُمْ حُدَّاثُ الْحُسَيْنِ ع تَحْتَ الْعَرْشِ وفِي ظِلِّ الْعَرْشِ لَا يَخَافُونَ سُوءَ يَوْمِ الْحِسَابِ يُقَالُ لَهُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ فَيَأْبَوْنَ ويَخْتَارُونَ مَجْلِسَهُ وحَدِيثَهُ وإِنَّ الْحُورَ لَتُرْسِلُ إِلَيْهِمْ إِنَّا قَدِ اشْتَقْنَاكُمْ مَعَ الْوِلْدَانِ الْمُخَلَّدِينَ فَمَا يَرْفَعُونَ رُءُوسَهُمْ إِلَيْهِمْ لِمَا يَرَوْنَ فِي مَجْلِسِهِ ع مِنَ السُّرُورِ والْكَرَامَةِ الْخَبَرَ )

    أيها المؤمنون المكرمون الباكون والمعزون لأل بيت رسول الله أن مثل هذا الحديث ينبغي أن يكتب بحروف من نور على وجنات الحور لما فيه من كرامة الله عز وجل لمن يقيم عزاء سيد الشهداء أو يبكي في مصيبته وان الحبر ليجف لو أراد أن يبين ما في هذا الحديث من الفضل والفضيلة للباكين على الحسين عليه السلام ، ولكن نشير فقط إلى فقرة واحده من فقرات هذا الحديث الشريف وهو قوله عليه السلام ( و ما من باكً يبكيه إلا وقد وصل فاطمة وأسعدها ووصل رسول الله صلى الله عليه واله وأداء حقنا ) .
    ومن أفضل الأعمال ومن اقرب القرابات إلى الله تعالي هو إسعاد المؤمنين وإدخال السرور على قلوبهم ، وقدر وردت روايات كثيرة على انه من اسعد مؤمنا وادخل السرور إلى قلبه فان الله عز وجل يسعده في الدنيا والأخرة ويدخل السرور إلى قلبه ، وانتم أيها الباكون على الحسين عليه السلام تدخلون السرور وتسعدون ببكائكم ونحيبكم ودمعتكم سيدة النساء ومن لولاها لم يخلق الله رسول الله صلى الله عليه واله ولا أمير المؤمنين كما في الحديث القدسي ( ولولا فاطمة لما خلقتكما ) وأزيد من ذلك إسعاد رسول الله صلى الله عليه واله وهو سيد الخلق وأعظم الموجودات ، وبعد ذلك أداء حق رسول الله وأهل بيته المظلومين وهذا هو ما كلف الله به الخلق وهو سر جميع العبادات وحقيقتها فأن العناية من خلق الخلق معرفتهم وأداء حقهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين .

    فهنيئا ثم هنيئا للباكين على الحسين والمعزين رسول الله والعترة المظلومة بهذا المصاب العظيم .

    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ورحمة الله وبركاته

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 9:45 am