منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه

منبر الصوت العراقي غرفة جميع الاطياف العراقيه


    قصيدة ( رضاب العاشقين )

    شاطر
    avatar
    menbar alsout al3ira8y
    المدير العام

    المساهمات : 637
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 44

    قصيدة ( رضاب العاشقين )

    مُساهمة  menbar alsout al3ira8y في السبت فبراير 13, 2010 11:54 pm

    الشاعر عبدالباقي عبود التميمي / المشرف الاختصاصي
    التربوي / تربية محافظة البصرة

    ابلغ محرّم اذ يجــئ ُ عتـــــــــــــابا
    واهطل بوادي مقلتيّ ســــــــــــحابا

    انــّـى بكيتُ فلن تذوب َ مواجـــــعي
    بهوى الحســـــين المُســتنير مصابا

    لا غروَ أنّي دون ذلك ميّــــــــــــــتٌ
    زدني الهي دون ذاك عــــــــــــــقابا

    ماذا أقول وما أنا بمكــــــــــــــــانــة
    ترقى الغبار ببــابــــــــــــــه وترابــا

    وعجبت كيف الناصبون تمــــــــرّدوا
    وتلقـّطوا في كرهــه أســــــــــبابـــــا

    حبّ الحســــين دمٌ ونبضة ُ خـــافق ٍ
    ما ســدّ يوما ً للمحبــة بـــــــابــــــا

    لا يستكين العاشقون بغيـــــــــــــره
    حتــّــى تراهم يملأوون شـــــــــعابا

    أيقنت كلّ الناس تنطقُ اســــــــــمـَه ُ
    متشوقين تــلــذذا ً ورضــــــــــــــابا

    صيرورة الدنيا تفتتُ نفــســـــــــَـها
    فيه فباتت نيزكـــــا ً وشــــــــــــهابا

    من كان ســــــــبطا ً للحبيب محـــمد ٍ
    وابنا ً لأم ٍ لا تخــــــــــيب لـُبـــــــابا

    وأب ٍ تفر ّد في بطــون بــطــاحــــها
    أضحى بمنزلة التقى مــحــرابـــــــــا

    وكفى بــه ليف ٌ وســـــــادتــــه ودرــ
    ع ٌ مهرهُ عند الركــــــــــــوع أثــــابا

    لابد ّ ان ّ الله شـــر ّع حبــّــــــهــم
    فســـــرى رعافا ً في الوريد وطابا

    وعجبت ُ كيف الناصبون تنكـّـروا ...؟؟
    لابي الرضيع الســــــالب الالبــابا

    أو أنــّــهم لم يعرفوه ومــــا دروا
    لــِم َ يعتلي الرأسُ الشريفُ حرابا ...؟؟

    قدم ُ المســيح هناك تـُـلثمُ توبــــة ً
    والعرب تذبح للحسين رقـــــــــابا

    من لي بذيـــنك أن يراعوا ذمـّــــة ً
    فيحطـّموا الاصنام والانصـــــــــابا

    من لي بهم أن يرعووا عن غيــّــهم
    ويعطـّـروا بدم الحسين خضـــــــــابا

    لله من ورم الصـــدور وحقــــــــــدها
    فالى متى نقضي الحياة ســـــــــــبابا

    أمــدد يدا ً دعـني أصــــافح راحـــــــة ً
    بمودة ٍ لا أن نكـــون ذئـــــــــــــــــــابا

    ان كان لا اكراه فـــــــي الدين النـقــّـي
    فـلـِمَ التعصــّــب ُ قد أماط نقــــــــــــابا

    انــّــي طمـــوحٌ ان أصـــــــاهرَ عالمـــا ً
    فوق البســـيطة يســــــقط الأربـــــــابا

    الله واحــــدُ والنبي ّ محــــــــــــــــــمـــدٌ
    والسابقون تعانقوا أصـــــــــــــــــــحــابا

    ما دام كل ّ الناس روحــــاً واحـــــــــــدا ً
    ما للعقــــول توزّعــــت أحـــــــــــــزابا

    يرضيك أن ّ الدهــــــــــر أوقع بيــــنـنـا ...؟؟
    فتشــعّبت أوصالنا أحســـــــــــــــــــــابا

    مالي ومالك والســـــــــــنون وقد مضى
    نسناسها وتدارست أحقـــــــــــــــــــــابا

    أو َما يليق بأن يكون حســـــــيننا
    لكموا حســينا ً مخبـــتا ً أوّابـــــــا

    لغتي بكــــاء ٌ للحسين وعبــــــــرة ٌ
    كن أنت لفظا ً منصـــــفاً وخطــــابا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 3:40 am